غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ولن ينفك عنا حتماً، ولن يغادر ذاكرتنا